أرشيف المدونة

متى وكيف يمكن أن نبدأ الحديث عن التنمية وخطط التقدّم؟

تخطيط البناء وهندسته هو أساس العمران البشري السوي، ويبدو أنها مهمة سهلة نسبيا عندما تتوفر عناصر البناء: أ- التحكم في المادة الخام، ب- حيازة المكان، ج- استغلال الزمان، د- توفر الإرادة؛ لكني سأجادل بأن توفرها لا يعني بالضرورة أن الطريق

داخل المقالات

الإنسان الأول، بين الأطروحة العلمية والقصة الدينية، أية علاقة؟

من حق أي كان أن يرفض الكلام عن تطور الإنسان من رئيسات أدنى منه، لكن من واجبه أن يعرف أن فكرة التطور في حد ذاتها مرتبطة بشكل وثيق بالعلم والبحث العلمي، وأن إنكار التطور سواء في الإنسان أو الكائنات والوجود

داخل المقالات

معركة الحقيقة العلمية ما هي؟ وكيف يجب أن نأتيها؟

أو في أن العلم يقتضي معركتان: 1- معركة الدفاع عن السببية ضد المنطقانية، 2- ومعركة الدفاع عن الإمكان النسبي في الطبيعة ضد الحتمية المطلقة. قولان أثيران عندي، قولة إقبال حول ضرورة تتبع تقدم الفكر البشري الذي لاحد له، وأن على

داخل المقالات

كيف يكون البذل حَكَمًا على مكانة الإنسان؟

لست هنا لأعرض رأيا فلسفيا بقدر ما أنبه بداية إلى أن المقصود بالمكانة هو المكانة الفعلية والمتعيّنة للفرد، حيث السؤال ما المعيار الحقيقي لمكانة الفرد في المجتمع، وذلك استنادا إلى أن المكانة إنما لها ظاهر ولها باطن، فأما الظاهر فمشهود

داخل المقالات

كيف يتحرر الأكاديمي والمثقف في العالم العربي من عُقمهما؟

قراءة في مقال “توجيهي” مُحكَّم(*). هاجر أكثر من 2800 عالم وباحث أوروبي إلى أمريكا من الذين فروا من الاضطهاد النازي في ألمانيا أولا، فيما سمي بهدية هتلر، والاضطهاد السوفياتي من أوربا الشرقية ثانيا، الأمر الذي حشد في الولايات المتحدة خيرة

داخل المقالات

لمحة عن مشكلات التحضر والمجتمع المدني في الجزائر ودول المغرب

قبل أن نسأل كم عمر مجتمعنا المدني في الجزائر وبلاد المغرب؟ علينا أن نسال ما هي الظروف التي أدت إلى ظهوره؟ وقبل التفصيل في الجواب، مهم تحديد الإحداثيات الرئيسية للموضوع، وهي اثنتان:

داخل المقالات

المقوّمات النموذجية لمنظومة التربية الوطنية والتعليم العالي في الجزائر

كيف يكون التربية والتعليم الرسميين ناجحين من اليوم الأول للإبتدائي إلى غاية يوم التخرج من الجامعة؟ يقوم التكوين العلمي على هدف أساسي عام هو تدريس الناشئة من أدنى مستويات المعرفة العلمية والقيم الاجتماعية إلى أعلاها، فكيف تكون الطريقة المثلى في

داخل المقالات

علاقة العقيدة والميزان بفاعلية الأمة

الإسلام كل متكامل، والتكامل ليس في تحقيق تصور مجرد شامل عنه، إنما التكامل يحصل بين التصور الصحيح والموقف السليم، ذلك أن الإسلام دين فاعلية دنيوية بالأساس، وعلى ذلك أيضا هو في جوهره روح نقدية لتاريخ العالم (الديني والطبيعي) وتوجيه للتناغم

داخل المقالات

بأي معنى هو القرآن لا تاريخي؟ وماذا يترتب عن ذلك؟

في القرآن “فارق أنطولوجي” يجعل من الإسلام يفارق الأديان الأخرى ويفارق العالم ذاته، وهذا الفارق تحققه “ظاهرة الخلود” التي ميّز بها الوحي القرآني نفسه عن بقية الوحي في كل الأديان السماوية السابقة، فضلا عمّا ينتج عن الخلود من تفاصُل عن

داخل المقالات

في مسألة تحول النصوص المقدّسة إلى نصوص إنسانية

يقرر إرنست ترولش أن الفكرة الدينية المسيحية تواصلت عبر أشخاص خاضعين لحتميات التاريخ والمجتمعات بخلق “محتويات ثقافية” متغيرة، ذلك أن بإمكان الظروف الاجتماعية والاقتصادية أن تحدث تحويرا في بعض نقاط “الفكرة المسيحية” التي لا تمثل الأساس(1)؛ إننا نجد في هذا

داخل المقالات
يناير 2022
د ن ث أرب خ ج س
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031  

الأرشيف

إحصائيات الموقع

058686
اليوم : 21
الأمس : 46
هذا الشهر : 1648
هذا العام : 1648
مشاهدات اليوم : 239
مجموع المشاهدات : 204674
المتواجدون الآن : 2